نکاح المتعة فی مصادر مدرسة الخلفاء
ساعت ٧:٥٥ ‎ق.ظ روز سه‌شنبه ۱ آذر ۱۳٩٠   کلمات کلیدی: نکاح المتعة فی مصادر مدرسة الخلفاء ،وکانت المتعة أن یتزوّج الرجل المرأة ،أیّما رجل وامرأة توافقا فعشرة ،الرجل ینکح المرأة بشرطٍ إلى أجلٍ مسمّى

فی تفسیر القرطبی: لم یختلف العلماء من السلف والخلف أنّ المتعة نکاح إلى أجل لا میراث فیه، والفرقة تقع عند انقضاء الأجل من غیر طلاق.

وقال ابن عطیّة: وکانت المتعة أن یتزوّج الرجل المرأة بشاهدین وإذن الولیّ إلى أجلٍ مسمّى، وعلى أن لا میراث بینهما، ویعطیها ما اتّفقا علیه، فإذا انقضت المدّة فلیس علیها سبیل وتستبرئ رحمها، لأنّ الولد لاحق فیه بلا شکّ، فإن لم تحمل حلّت لغیره.

وفی صحیح البخاری عن رسول اللَّه (ص): «أیّما رجل وامرأة توافقا فعشرة ما بینهما ثلاث لیال فإن أحبّا أن یتزایدا أو یتتارکا».

وفی مصنف ابن أبی شیبة عن جابر قال: إذا انقضى الأجل فبدا لهما أن یتعاودا فلیمهرها مهراً آخر، فسئل کم تعتدّ؟ قال: حیضة واحدة، کنّ یعتددنها للمستمتع‏ منهنّ

وفی تفسیر القرطبی عن ابن عباس قال: عدّتها حیضة، وقال: لا یتوارثان.

وفی تفسیر الطبری، عن السّدی: «فما استمتعتم به منهنّ إلى أجلٍ مسمّى فآتوهنّ أُجورهنّ فریضة ولا جناح علیکم فی ما تراضیتم به من بعد الفریضة»، فهذه المتعة، الرجل ینکح المرأة بشرطٍ إلى أجلٍ مسمّى ویُشهد شاهدین وینکح باذن ولیّها، وإذا انقضت المدّة فلیس له علیها سبیل، وهی منه بریّة، وعلیها أن تستبرئ ما فی رحمها، ولیس بینهما میراث، لیس یرث واحد منهما صاحبه.

وفی تفسیر الکشّاف للزمخشری: وقیل: نزلت فی المتعة التی کانت ثلاثة أیّام حتى فتح اللَّه مکة على رسوله (ص و س) ثمّ نسخت، کان الرجل ینکح المرأة وقتاً معلوماً لیلة أو لیلتین أو اسبوعاً بثوب أو غیر ذلک ویقضی منها وطره ثمّ یسرّحها، سمّیت متعة لاستمتاعه بها أو لتمتیعه لها بما یعطیها ...

هکذا ورد تعریف متعة النساء أو نکاح المتعة فی مصادر مدرسة الخلفاء وورد تعریفها فی الفقه الإمامی کما یلی:

                                            الزواج الموقت فى الاسلام، ص:11 -  12