المنطق النبوی حقق أهدافه و فضح قریشاً
ساعت ۱٢:۳٩ ‎ب.ظ روز پنجشنبه ۱٩ آبان ۱۳٩٠   کلمات کلیدی: المنطق النبوی حقق أهدافه و فضح قریشاً ،المصادر السنیة ندم الخلیفة القرشی أبی بکر ،یوم سقیفة بنی ساعدة ،خالد بن الولید الى أهل الردة

نقلت المصادر السنیة ندم الخلیفة القرشی أبی بکر على إصداره أمراً بمهاجمة بیت علی و فاطمة علیهما السلام فی الیوم الثانی أو الثالث لوفاة النبی صلى الله علیه و آله.

ففی مجمع الزوائد: 202 5 عن عبد الرحمن بن عوف قال: دخلت على أبی بکر أعوده فی مرضه الذی توفی فیه، فسلمت علیه و سألته: کیف أصبحت؟

فاستوى جالساً فقال: أصبحت بحمد الله بارئاً، فقال: أما إنی على ما ترى وجع و جعلتم لی شغلًا مع وجعی! جعلت لکم عهداً من بعدی، و اخترت لکم خیرکم فی نفسی، فکلکم ورم لذلک أنفه، رجاء أن یکون الأمر له! و رأیت الدنیا أقبلت، و لما تقبل، و هی خائنة، و ستنجدون بیوتکم بستور الحریر و نضائد الدیباج، و تألمون النوم على الصوف الأذربی، کأن أحدکم على حسک السعدان (یقصد أنکم من ترفکم سترون السجاد الأذربیجانی خشناً لمنامکم مثل الشوک).

و الله لأن یقدم أحدکم فیضرب عنقه فی غیر حد، خیر له من أن یسبح فی غمرة الدنیا.

ثمّ قال: أما إنی لا آسى على شی‏ء إلا على ثلاث فعلتهن وددت أنی لم أفعلهن، و ثلاث لم أفعلهن وددت أنی فعلتهن، و ثلاث وددت أنی سألت رسول الله صلى الله علیه و سلم عنهن.

فأما الثلاث التی وددت أنی لم أفعلهن: فوددت أنی لم أکن کشفت بیت فاطمة و ترکته، و إن أغلق على الحرب.

و وددت أنی یوم سقیفة بنی ساعدة، قذفت الأمر فی عنق أحد الرجلین، أبی عبیدة أو عمر، و کان أمیر المؤمنین و کنت وزیراً.

و وددت أنی حین وجهت خالد بن الولید الى أهل الردة، أقمت بذی القصة، فإن ظفر المسلمون ظفروا، و إلا کنت ردءً و مدداً.

و أما الثلاث اللاتی وددت أنی فعلتها: فوددت أنی یوم أتیت بالأشعث أسیراً ضربت عنقه، فإنه یخیل إلی أنه لا یکون شرٌّ إلا طار إلیه.

و وددت أنی یوم أتیت بالفجاءة السلمی، لم أکن أحرقته، و قتلته سریحاً أو أطلقته نجیحاً.

و وددت أنی حین وجهت خالد بن الولید الى الشام، وجهت عمر الى العراق فأکون قد بسطت یمینی و شمالی فی سبیل الله عز و جل.

و أما الثلاث اللاتی وددت أنی سألت رسول الله صلى الله علیه و سلم عنهن:

فوددت أنی سألته فیمن هذا الأمر فلا ینازع أهله.

و وددت أنی کنت سألته هل للأنصار فی هذا الأمر سبب؟

و وددت أنی سألته عن العمة و بنت الأخ، فإن فی نفسی منهما حاجة. انتهى.

و غرضنا من النص بیان حالة الخلیفة و أنه یقصد بقوله (وددت أنی لم أکن کشفت بیت فاطمة و ترکته و إن أغلق على الحرب) أنه نادمٌ على مهاجمة البیت، حتى لو کان أهله یعدون العدة لحربه! و خلاصة القصة: أن أبا بکر أرسل الى علی علیه السلام یطلب منه أن یبایعه، فامتنع علی عن بیعته، و أجابهم جواباً شدیداً، اتهمهم فیه.

و بلغ أبا بکر أن عدداً من الأنصار و المهاجرین اجتمعوا فی بیت علی الذی کان یعرف ببیت فاطمة علیهما السلام، فأشار علیه عمر بأن یهاجموا البیت و یهددوهم بإحراقه علیهم، إن لم یخرجوا و یبایعوا! و بالفعل هاجمت مجموعة بقیادة عمر بن الخطاب بیت الزهراء علیها السلام و حاصروه و جمَّعوا الحطب على باب داره، و هددوا علیاً و فاطمة علیهما السلام و الذین کانوا فی البیت و منهم مؤیدون لموقف علی، و منهم جاءوا معزین بوفاة النبی صلى الله علیه و آله هددوهم بأنهم إما أن یخرجوا و یبایعوا أبا بکر، أو یحرقوا علیهم الدار بمن فیه! و بالفعل أشعلوا الحطب فی باب الدار الخارجی!! و لم یشأ علی علیه السلام أن یخرج الیهم بذی الفقار عملًا بوصیة النبی صلى الله علیه و آله، حیث کان أخبره بکل ما سیحدث، و أمره فیه بأوامره .. فخرجت الیهم فاطمة الزهراء علیها السلام‏

فأهانوها و ضربوها، حتى أسقطت جنینها .. الى آخر تلک الأحداث المؤلمة لقلب کل مسلم ..

فی ذلک الظرف، قرر علی و فاطمة علیهما السلام أن یستنهضا الأنصار و یطالباهم بالوفاء ببیعة العقبة، التی شرط علیهم النبی صلى الله علیه و آله فیها أن یحموه و أهل بیته و ذریته، مما یحمون منه أنفسهم و ذراریهم، فبایعوه على ذلک! و کانت فاطمة علیها السلام مریضة مما حدث لها فی الهجوم على بیتها، فأرکبها علی علیه السلام على دابة، و أخذا معهما أولادهما الحسن و الحسین و زینب و أم کلثوم، و جالوا على بیوت رؤساء الأنصار فی تلک اللیلة و التی بعدها، و کلمتهم فاطمة علیها السلام فکان قول أکثرهم: یا بنت رسول الله، لو سمعنا هذا الکلام منک قبل بیعتنا لأبی بکر، ما عدلنا بعلی أحداً! فقالت الزهراء علیها السلام:

و هل ترک أبی یوم غدیر خمٍّ لأحدٍ عذراً!! (الخصال 173)

إن منطق الزهراء علیها السلام هو منطق أبیها رسول الله صلى الله علیه و آله تماماً .. فهی بضعةٌ منه، و هی مطهرةٌ من منطق المثَّاقلین الى الأرض و تفکیرهم .. و کل تکوینها و تفکیرها و مشاعرها و تصرفاتها ربانیة، و لذلک قال عنها أبوها (إن الله یرضى لرضا فاطمة، و یغضب لغضبها!) ذلک أنها لیس لها شخصیتان: واحدةٌ رسالیة و الأخرى شخصیة، فتغلبُ هذه مرةً و هذه مرة، بل وجودها موحدٌ منسجمٌ دائماً .. فهی أَمَةُ هذا الرب العظیم لا غیر، و تابعةُ هذا الرسول و الأب الحبیب لا غیر .. صلى الله علیه و آله.

و فاطمة الزهراء تعرف أنه سبحانه یتعامل مع الناس بإقامة الحجة علیهم فی أصول الإسلام و تفاصیله، فی أسس العقیدة و جزئیات الشریعة، و فیما یجب على الأمة فی حیاة نبیها، و بعد وفاته ..

و قد أقام أبوها الحجة لربه کاملةً غیر منقوصة، فی جمیع الأمور، و من أعظمها حق زوجها علی، و ولدیها الحسن و الحسین علیهم السلام الذین أعطاهم الله حق الولایة على الأمة بعد أبیها!

بهذا المنطق قالت الزهراء علیها السلام للأنصار: إن جوابکم لی جواب سیاسی .. و منطق الحجة الإلَهیة أعلى من منطق اللعب السیاسیة، و مهیمنٌ علیه، و متقدم علیه رتبةً، و فاضحٌ له .. فقد بلَّغَ أبی صلى الله علیه و آله عن ربه، و أخبرکم أن المالک العظیم سبحانه قد قضى الأمر، و جعل لأمة رسوله ولیاً .. فمتى کان لکم الخیرة من أمرکم حتى تختاروا زیداً أو عمراً، بعد أن قضى الله و رسوله أمراً!! فالحجة علیکم تامّة من أبی، و الآن منی، و نعم الموعدُ القیامة، و الزعیمُ محمد صلى الله علیه و آله و عند الساعة یخسر المبطلون!

لقد کان إعلان غدیر خمٍّ عملًا ربانیاً خالداً، بمنطق التبلیغ و الأعمال الرسولیة .. و کانت الأعمال المقابلة له أعمالًا قویةً بمنطق الأعمال السیاسیة، و فرض الأمر الواقع .. و العمل السیاسی قد یغلب العمل الرسولی .. و لکنها غلبةٌ سیاسیةٌ جوفاء بلا حجة! و لو استمرت سنین، أو قروناً، أو الى ظهور المهدی الموعود علیه السلام.

آیات الغدیر، ص:235 -  239