آیة إکمال الدین‏ آخر ما نزل من القرآن‏
ساعت ۱٢:۳٦ ‎ب.ظ روز پنجشنبه ۱٩ آبان ۱۳٩٠   کلمات کلیدی: آیة إکمال الدین‏ ،آخر ما نزل من القرآن‏ ،یختلف المسلمون ،حجة الوداع،

لیس من المبالغة القول: إن البحث الجاد فی أسباب نزول آیات القرآن و سوره، من شأنه أن یحدث تحولًا علمیاً، لأنه سیکشف العدید من الحقائق، و یبطل بعض المسلمات التی تصور الناس لقرون طویلة أنها حقائق ثابتة! ذلک أن الجانب الریاضی فی أسباب النزول أقوى منه فی موضوعات التفسیر الأخرى ..

فعند ما تجد خمس روایات فی سبب نزول آیة، و کل واحدة منها تذکر سبباً و تاریخاً لنزولها، و هی متناقضة فی المکان أو الزمان أو الحادثة .. فلا یمکنک أن تقول کلها مقبولة و کل رواتها صحابة، و کلهم نجوم بأیهم اقتدینا اهتدینا ..

بل لا بد أن یکون السبب و أحداً من هذه الأسباب، أو من غیرها، و الباقی غیر صحیح! و لهذه الطبیعة المحددة فی سبب النزول، کانت مادة أسباب النزول مادة حاسمةً فی تفسیر القرآن .. و إن کانت صعوبة البحث فیها تعادل غناها، بل قد تزید علیه أحیاناً، لکثرة التشویش و التناقض و الوضع فی روایاتها!

و مهما یکن الأمر، فلا بد للباحثین فی تفسیر القرآن و علومه، أن یدخلوا هذا الباب بفعالیةٍ و صبر، و یقدموا نتائج بحوثهم الى الأمة و الأجیال، لأنها ستکون نتائج جدیدة و مفیدة فی فهم القرآن و السیرة، بل فی فهم العقائد و الفقه و الإسلام عموماً ..

و أکتفی من هذا الموضوع بهذه الإشارة لنستفید فی موضوعنا من أسباب النزول.

لیس من العجیب أن یختلف المسلمون فی أول آیات نزلت على النبی صلى الله علیه و آله، لأنهم لم یکونوا مسلمین آنذاک .. ثمّ إنهم باستثناء القلة، لم یکتبوا ما سمعوه من نبیهم فی حیاته، فاختلفوا بعده فی أحادیثه و سیرته.

و لهذا لا نعجب إذا وجدنا أربعة أقوال فی تعیین أول ما أنزله الله تعالى من کتابه: أنه سورة اقرأ. و أنه سورة المدثر. و أنه سورة الفاتحة. و أنه البسملة .. کما فی الإتقان للسیوطی: 91 1 و لکن العجیب اختلافهم فی آخر ما نزل من القرآن، و قد کانوا دولةً و أمةً ملتفَّةً حول نبیها، و قد أعلن لهم نبیهم صلى الله علیه و آله أنه راحلٌ عنهم عن قریب، و حج معهم حجة الوداع، و مرض قبل وفاته مدةً، و ودعوه و ودعهم!! فلما ذا اختلفوا فی آخر آیةٍ أو سورةٍ نزلت علیه صلى الله علیه و آله؟!! الجواب: أن الأغراض الشخصیة و السیاسیة لم تدخل فی مسألة أول ما نزل من القرآن کما دخلت فی مسألة آخر ما نزل منه .. کما سترى!!

آیات الغدیر، ص: 240