الوحی یوقف القافلة النبویة
ساعت ۱٢:۳۳ ‎ب.ظ روز پنجشنبه ۱٩ آبان ۱۳٩٠   کلمات کلیدی: الوحی یوقف القافلة النبویة ،فخاف النبی صلى الله علیه و آله ،قال بعض المسلمین: ،نادى منادی النبی صلى الله علیه و آله

و رحل النبی صلى الله علیه و آله من مکة و هو ناوٍ أن یکون أول عمل یقوم به فی المدینة إعلان ولایة عترته، کما أمره ربه تعالى.

لکن فی الیوم الثالث من مسیره، عند ما وصل الى کراع الغمیم، و هو کما فی مراصد الاطلاع: موضع بین مکة و المدینة، أمام عسفان بثمانیة أمیال .. جاءه جبرئیل علیه السلام لخمس ساعات مضت من النهار، و قال له: یا محمد إن الله عز و جل یقرؤک السلام و یقول لک (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل الیک من ربک، و إن لم تفعل فما بلغت رسالته، و الله یعصمک من الناس، إن الله لا یهدی القوم الکافرین).

فخاف النبی صلى الله علیه و آله و خشع لربه، و تَسَمَّرَ فی مکانه، و أصدر أمره الى المسلمین بالتوقف، و کان أولهم قد وصل الى مشارف الجحفة، و کانت الجحفة بلدةً عامرةً على بعد میلین أو أقل من کراع الغمیم، و لکن النبی صلى الله علیه و آله أراد تنفیذ الأمر الإلَهی المشدد، فوراً فی المکان الذی نزل فیه الوحی ..!

قال صلى الله علیه و آله للناس: أنیخوا ناقتی فوالله ما أبرح من هذا المکان حتى أبلغ رسالة ربی .. و أمرهم أن یردوا من تقدم من المسلمین الیه، و یوقفوا من تأخر منهم حین یصلون الیه ..

و نزل صلى الله علیه و آله عن ناقته، و کان جبرئیل الى جانبه، ینظر الیه نظرة الرضا، و هو یراه یرتجف من خشیة ربه، وعیناه تدمعان خشوعاً و هو یقول: تهدیدٌ .. و وعدٌ و وعیدٌ .. لأمضین فی أمر الله، فإن یتهمونی و یکذبونی فهو أهون علی من أن یعاقبنى العقوبة الموجعة فی الدنیا و الآخرة! و قبل أن یفارقه جبرئیل أشار الیه فنظر النبی صلى الله علیه و آله فإذا على یمینه دوحة أشجار، فودع جبرئیل و مال الیها، و حطَّ رحال النبوة عند غدیر خُمٍّ.

قال بعض المسلمین: فبینا نحن کذلک، إذ سمعنا رسول الله صلى الله علیه و آله و هو ینادی: أیها الناس أجیبوا داعی الله .. فأتیناه مسرعین فی شدة الحر، فإذا هو واضعٌ بعض ثوبه على رأسه.

و نادى منادی النبی صلى الله علیه و آله فی الناس بالصلاة جامعة، و وقت الصلاة لم یحن بعد و لکن حانت قبلها (صلاة) أخرى لا بد من أدائها قبل صلاة الظهر.

إنها فریضة ولایة عترته الطاهرة، و لا بد أن یبلغها عن ربه الى المسلمین مهما قال فیه قائلون، و قال فیهم قائلون .. فقد شدد علیه ربه فی ذلک: و أفهمه أن مسألة عترته لیست مسألةً شخصیةً تخصه .. و أنک إن کنت تخشى الناس، فالله أحق أن تخشاه و سیعصمک منهم، فاصدع بما تؤمر!! و نزل المسلمون حول نبیهم صلى الله علیه و آله، و کان ذلک الیوم قائظاً شدید الحر، فأمرهم أن یکسحوا تحت الأشجار لتکون مکاناً لخطبة الولایة، ثمّ للصلاة فی ذلک الهجیر، و أمرهم أن ینصبوا له أحجاراً کهیئة المنبر، لیشرف على الناس ..

و رتب المسلمون المکان و المنبر، و وضعوا على أحجاره حدائج الإبل، فصار منصةً أکثر ارتفاعاً، و حسناً ..

و ورد المسلمون ماء الغدیر فشربوا منه، و استقوا، و توضئوا .. و تجمعوا لاستماع الخطبة قبل الصلاة، و لم یتسع لهم المکان تحت دوحة الغدیر، و کانت ستَّ أشجارٍ کبیرة، فجلس کثیر منهم فی الشمس، أو استظل بظل ناقته ..

عرف الجمیع أن أمراً قد حدث، و أن النبی صلى الله علیه و آله سیخطب .. فقد نزل علیه وحیٌ أو حدث أمرٌ مهمٌّ أوجب أن یوقفهم فی هذا الهجیر، و لا یصبر علیهم حتى یصلوا الى مدینة الجحفة العامرة، التی تبعد عنهم میلین فقط! کان مجموع المشارکین فی حجة الوداع من مائة ألف الى مائة و عشرین ألفاً کما ذکرت الروایات، و لکن هذا العدد کان فی عرفات و منى .. أما بعد تمام الحج فقد توزعوا، فمنهم من أهل مکة و قد رجعوا الیها، و منهم بلادهم عن طریق الطائف فسلکوا طریقها، و آخرون بلادهم عن طریق جدة و ما الیها ..

و الذین هم مع الرسول صلى الله علیه و آله عن طریق الجحفة و المدینة ألوفٌ کثیرةٌ أیضاً .. نحو عشرة آلاف .. فقد قال الإمام الصادق علیه السلام مؤرخاً تضییع قریش لحادثة الغدیر:

العجب مما لقی علی بن أبی طالب! إنه کان له عشرةُ آلافِ شاهدٍ و لم یقدر على أخذ حقه، و الرجل یأخذ حقه بشاهدین!! الوسائل: 174 18.

لم یدم طویلًا تطلع المسلمین الى ما سیفعله النبی صلى الله علیه و آله و ما سیقوله .. فقد رأوه صعد على منبر الأحجار و الأحداج، و بدأ باسم الله تعالى، و أخذ یرتل قصیدةً نبویةً فی حمد الله تعالى، و الثناء علیه .. و یشهد الله و الناس على عبودیته المطلقة لربه.

ثمّ قدم لهم عذره، لأنه اضطر أن ینزلهم فی مکان قلیل الماء و الشجر، و ما أمهلهم حتى یصلوا الى بلدة الجحفة المناسبة لنزول مثل هذا القافلة الکبیرة، المتوفر فیها ما یحتاج الیه المسافر .. و لا انتظر بهم وقت الصلاة، بل ناداهم قبل وقتها، و کلفهم الاستماع الیه فی حر الظهیرة ..

و أخبرهم أنه نزل علیه جبرئیل علیه السلام فی مسجد الخیف، و أمره أن یقیم علیاً للناس .. ثمّ قال لهم: إن الله عز و جل بعثنی برسالةٍ فضقت بها ذرعاً، و خفت الناس أن یکذبونی، فقلت فی نفسی من غیر أن ینطق به لسانی: أمتی حدیثو عهد بالجاهلیة، و متى أخبرتهم بهذا فی ابن عمی، یقول قائل، و یقول قائل! فأتتنی عزیمة من الله بتلة (قاطعة) فی هذا المکان، و تواعدنی إن لم أبلغها لیعذبنی.

و قد ضمن لی تبارک و تعالى العصمة من الناس، و هو الکافی الکریم، فأوحى إلی: یا أیها الرسول بلغ ما أنزل الیک من ربک، و إن لم تفعل فما بلغت رسالته، و الله یعصمک من الناس، إن الله لا یهدی القوم الکافرین.

ثمّ قال صلى الله علیه و آله: لا إلَه إلا هو، لا یؤمن مکره، و لا یخاف جوره، أقرُّ له على نفسی بالعبودیة، و أشهد له بالربوبیة، و أؤدی ما أوحى إلی، حذراً من أن لا أفعل فتحل بی منه قارعةٌ، لا یدفعها عنی أحدٌ، و إن عظمت حیلته.

أیها الناس: إنی أوشک أن أدعى فأجیب، فما أنتم قائلون؟

فقالوا: نشهد أنک قد بلغت و نصحت.

فقال: أ لیس تشهدون أن لا إلَه إلا الله، و أن محمداً رسول الله، و أن الجنة حقّ و أن النار حقّ و أن البعث حق؟

قالوا: یا رسول الله بلى.

فأومأ رسول الله الى صدره و قال: و أنا معکم.

ثمّ قال رسول الله: أنا لکم فرط، و أنتم واردون علیَّ الحوض، وسعته ما بین صنعاء الى بصرى، فیه عدد الکواکب قدحان، ماؤه أشد بیاضاً من الفضة .. فانظروا کیف تخلفونی فی الثقلین.

فقام رجل فقال: یا رسول الله و ما الثقلان؟

قال: الأکبر: کتاب الله، طرفه بید الله، و سبب طرفه بأیدیکم فاستمسکوا به و لا تزلوا و لا تضلوا.

و الأصغر: عترتی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، و إنهما لن یفترقا حتى یردا علیَّ الحوض .. سألت ربی ذلک لهما فلا تقدموهم فتهلکوا و لا تتخلفوا عنهم فتضلوا و لا تعلموهم فإنهم أعلم منکم.

أیها الناس: أ لستم تعلمون أن الله عز و جل مولای، و أنا مولى المؤمنین، و أنی أولى بکم من أنفسکم؟

قالوا: بلى یا رسول الله.

قال: قم یا علی. فقام علی، و أقامه النبی صلى الله علیه و آله عن یمینه، و أخذ بیده و رفعها حتى بان بیاض إبطیهما، و قال:

من کنت مولاه فعلی مولاه. اللهم وال من والاه، و عاد من عاداه، و انصر من نصره و اخذل من خذله، و أدر الحق معه حیث دار.

فاعلموا معاشر الناس أن الله قد نصبه لکم ولیاً و إماماً مفترضاً طاعته على المهاجرین و الأنصار، و على التابعین لهم بإحسان، و على البادی و الحاضر، و على الأعجمی و العربی، و الحر و المملوک، و الصغیر و الکبیر.

فقام أحدهم فسأله و قال: یا رسول الله ولاؤه کما ذا؟

فقال صلى الله علیه و آله: ولاؤه کولائی، من کنت أولى به من نفسه فعلیٌّ أولی به من نفسه! و أفاض النبی صلى الله علیه و آله فی بیان مکانة علی و العترة الطاهرة و الأئمة الاثنی عشر من بعده: علی و الحسن و الحسین، و تسعة من ذریة الحسین، واحدٌ بعد واحد، مع القرآن و القرآن معهم، لا یفارقونه و لا یفارقهم، حتى یردوا علیَّ حوضی ثمّ أشهد المسلمین مراتٍ أنه قد بلغ عن ربه .. فشهدوا له ..

و أمرهم أن یبلغ الشاهد الغائب .. فوعدوه و قالوا: نعم ..

و قام الیه آخرون فسألوه ... فأجابهم ..

و ما أن أتم خطبته، حتى نزل جبرئیل بقوله تعالى (الیوم أکملت لکم دینکم و أتممت علیکم نعمتی و رضیت لکم الإسلام دینا). فکبر رسول الله صلى الله علیه و آله و قال: الله أکبر على إکمال الدین و إتمام النعمة، و رضى الرب برسالتی، و ولایة علی بعدی ...

و نزل عن المنبر، و أمر أن تنصب لعلی خیمة، و أن یهنئه المسلمون بولایته علیهم .. حتى أنه أمر نساءه بتهنئته، فجئن الى باب خیمته و هنأنه! و کان من أوائل المهنئین عمر بن الخطاب فقال له: بخٍ بخٍ لک یا ابن أبی طالب، أصبحت مولای و مولى کل مؤمن و مؤمنة! و جاء حسان بن ثابت، و قال: ائذن لی یا رسول الله أن أقول فی علی أبیاتاً تسمعهن، فقال: قل على برکة الله، فأنشد حسان:

ینادیهم یوم الغدیر نبیُّهُمْ‏

 

بخمٍّ فأسمع بالرسول منادیا

بقول فمن مولاکمُ و ولیُّکُمْ‏

 

فقالوا و لم یبدوا هناک التعامیا

إلَهک مولانا و أنت ولینا

 

و لم ترَ منا فی الولایة عاصیا

فقال له قم یا علیُّ فإننی‏

 

رضیتک من بعدی إماماً و هادیا

فمن کنت مولاه فهذا ولیه‏

 

فکونوا له أنصار صدق موالیا

هناک دعا اللهم وال ولیه‏

 

و کن للذی عادى علیاً معادیا

     

 

أخذنا هذا التسلسل فی قصة الغدیر من مصادرنا المتعددة مثل: کمال الدین و تمام النعمة للصدوق 276، و الاحتجاج للطبرسی: 70 1، و روضة الواعظین للنیسابوری 89، و المسترشد 117، و غیرها.

و قد روت مصادر السنة حدیث الغدیر قریباً مما فی مصادرنا، و تجد ذلک فی کتاب الغدیر للأمینی.

و نکتفی هنا بنقل روایة مسلم فی صحیحه: 122 7 قال: عن یزید ابن حیان قال: انطلقت أنا و حصین بن سبرة و عمر بن مسلم، الى زید بن أرقم، فلما جلسنا الیه قال له حصین:

لقد لقیت یا زید خیراً کثیراً، رأیت رسول الله صلى الله علیه و سلم، و سمعت حدیثه، و غزوت معه، و صلیت خلفه، لقد لقیت یا زید خیراً کثیراً.

حدثنا یا زید ما سمعت من رسول الله صلى الله علیه و سلم.

قال: یا ابن أخی، و الله لقد کبرت سنی و قدم عهدی، و نسیت بعض الذی کنت أعی من رسول الله صلى الله علیه و سلم، فما حدثتکم فاقبلوا، و ما لا، فلا تکلفونیه.

ثمّ قال: قام رسول الله صلى الله علیه و سلم یوماً فینا خطیباً، بماء یدعى خمّاً بین مکة و المدینة، فحمد الله و أثنى علیه، و وعظ و ذکر، ثمّ قال:

أما بعد، ألا أیها الناس، فإنما أنا بشرٌ یوشک أن یأتی رسول ربی فأجیب، و أنا تارک فیکم ثقلین:

أولهما کتاب الله، فیه الهدى و النور، فخذوا بکتاب الله و استمسکوا به، فحث على کتاب الله و رغب فیه، ثمّ قال:

و أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی.

فقال له حصین: و من أهل بیته یا زید؟ أ لیس نساؤه من أهل بیته؟

قال: نساؤه من أهل بیته، و لکن أهل بیته من حرم الصدقة بعده.

قال: و من هم؟

قال: هم آل علی، و آل عقیل، و آل جعفر، و آل عباس.

قال: کل هؤلاء حرم الصدقة قال: نعم. انتهى. و رواه أحمد فی مسنده: 366 2، و غیره .. و غیره.

و قال الحاکم فی المستدرک 148 3 عن زید بن أرقم رضی الله عنه قال قال رسول الله صلى الله علیه و آله: إنی تارک فیکم الثقلین، کتاب الله و أهل بیتی، و إنهما لن یتفرقا حتى یردا علیَّ الحوض.

هذا حدیث صحیح الإسناد على شرط الشیخین، و لم یخرجاه. انتهى.

و قد رأیت أن مسلماً رواه، و لکن لفظ الحاکم فیه إخبارٌ نبوی باستمرار وجود إمام من أهل بیته صلى الله علیه و آله الى یوم القیامة.

و انظر کیف صوَّر ابن کثیر القضیة فی بدایته: 408 5، قال: لما تفرغ النبی من بیان المناسک، و رجع الى المدینة خطب خطبة عظیمة الشأن فی الیوم الثامن عشر من ذی الحجة بغدیر خم، تحت شجرة هناک، فبین فیها أشیاء، و ذکر فی فضل علی بن أبی طالب و أمانته و عدله و قربه إلیه، و أزاح به ما کان فی نفوس کثیر من الناس منه، و قد اعتنى بأمر حدیث غدیر خم أبو جعفر الطبری، فجمع فیه مجلدین، و أورد فیها طرقه و ألفاظه، و کذلک الحافظ الکبیر أبو القاسم بن عساکر أورد أحادیث کثیرة فی هذه الخطبة. انتهى.

فقد جعل القضیة أن کثیراً من المسلمین کانوا غاضبین من علی بن أبی طالب، متحاملین علیه فی أنفسهم، فأوقف النبی المسلمین صلى الله علیه و آله فی غدیر خم، لکی یثبت لهم براءة علی و یرضِّیهم عنه، فذکر فضله و قربه منه (و أزاح به ما کان فی نفوس کثیر من الناس منه) و بین فی خطبته (أشیاء) من هذا القبیل! و کان الله یحب المحسنین! إن هذا الأسلوب إنما یکتب به مؤرخٌ من عشیرة بنی عبد الدار، الذین قتل علی منهم بضعة عشر فارساً منهم حملوا لواء قریش فی وجه رسول الله صلى الله علیه و آله، و لکن المؤرخ المسلم لا یستطیع أن یکتب به إلا .. إذا کان مبغضاً لعلی بن أبی طالب! فهل عرفت لما ذا یحب (السلفیون) ابن کثیر و یهتمون بنشر کتبه؟!

آیات الغدیر، ص:226 -  231