لما ذا الجحفة و غدیر خم‏
ساعت ۱٢:٢٩ ‎ب.ظ روز پنجشنبه ۱٩ آبان ۱۳٩٠   کلمات کلیدی: لما ذا الجحفة و غدیر خم‏ ،کیف تمت عصمة الله ؟ ،لما ذا الوحی فی طریق المدینة ؟ ،فهذا هو منطق التبلیغ

و السؤال هنا: لما ذا الوحی فی طریق المدینة .. و الصحراء و الظهیرة؟

و الجواب: أن الله تعالى قال بذلک لرسوله: المدینة أیها الرسول مثل مکة، فإن بلغت ولایة عترتک فیها، فقد تعلن قریش معارضتها ثمّ ردتها! فموقفها من عترتک جازم، و مستمیت .. و بما أن واجبک التبلیغ مجرد التبلیغ، و إنما بعثت للتبلیغ، فهو ممکنٌ هنا .. و الزمان و المکان هنا مناسبان من جهات شتى، فبلغ و لا تؤخر.

و من أجل أن تکمل التبلیغ و توصل لهم رسالتی .. سوف أعصمک من قریش، و أمسک بقلوبها و أذهانها، و ألجم شیاطینها الحاضرین، و أعالج آثار التبلیغ، و أحفظ نبوتک فیها .. ثمّ أملی لها بعدک، فتأخذ دولتک و تضطهد عترتک .. حتى یتحقق فی أمتک و فی عترتک ما أرید! و لا أسأل عما أفعل، و هم یسألون.

و السؤال هنا: کیف تمت عصمة الله تعالى لنبیه صلى الله علیه و آله من قریش، فلم یحدث تشویش، و لم یقم معترض ..! صحیح أن ثقل زعماء قریش کانوا فی مکة، لکن بعضهم کان فی قافلة الرسول صلى الله علیه و آله، و کان فیها قرشیون مهاجرون مؤیدون لهم! فکیف سکتت قریش و ضبطت أعصابها، و هی تسمع تبلیغ الرسول فی علی و العترة؟! ثمّ أشهدها النبی صلى الله علیه و آله على تبلیغ ذلک .. فشهدت.

ثمّ طلب منها أن تبلغ الغائبین .. فوعدت.

ثمّ جاءت الى خیمة علی و هنأته بالولایة، و إمرة المؤمنین!! الجواب: أنه تعالى أراد للرسالة أن تصل، و للحجة أن تقام، و أن یبقى رسوله صلى الله علیه و آله محفوظ الشخصیة سالم النبوة .. فأسکت قریشاً بقدرته المطلقة، و کمَّمَ أفواهها فی غدیر خم.

و الظاهر أن قریشاً أخذت تقنع نفسها بأن المسألة فی غدیر خم، لیست أکثر من إعلانٍ و إعلامٍ یضاف الى إعلانات حجة الوداع .. و أن النبی صلى الله علیه و آله ما زال حیّاً .. فإن مات، فلکل حادثٍ حدیث ..

و عند ما أرادت قریش أن تخرج عن سکوتها، و تخطو خطوةً نحو الردة .. أنزل الله على ناطقها الرسمی النضر بن الحارث حجراً من سجیل فأهلکه، و أرسل على آخر ناراً فأحرقته!! فزاد ذلک من قناعة قریش بالسکوت فعلًا عن ولایة العترة! أما النبی صلى الله علیه و آله فکان تفکیره رسولیاً، و لیس قرشیاً ..

لقد ارتاح ضمیره بأنه بلغ رسالة ربه کما أمره، و اتقى غضب ربه و عذابه ..

و اغرورقت عیناه بدموع الفرح و الخشوع، لأن الله رضی عنه بإعلان ولایة علی، و أنزل علیه آیة إکمال الدین و إتمام النعمة، فأخبره بأن مهمته وصلت الى ختامها ..

کان النبی صلى الله علیه و آله فی عیدٍ، لأنه أدى رسالة من أصعب رسالات ربه، فرضی عنه، و قد تکون أصعب رسالةٍ علیه فی عمره النبوی على الإطلاق .. و تمت المسألة بسلامٍ و لم تقم قائمة قریش، و لم یصب جابر بن سمرة و غیره بالصمم من لغط الناس عند سماع کلمة عترتی، أو کلمة علی، أو بنی هاشم.

و لم تحدث حرکة عصیان منظمة، کما حدثت فی المدینة عند ما طلب النبی صلى الله علیه و آله قبل وفاته بأربعة أیام، أن یأتوه بدواة و قرطاسٍ لیکتب لهم کتاباً لن یضلوا بعده أبداً .. و لم تحدث حرکة ردة نهائیاً، و الحمد لله! ارتاح ضمیر النبی صلى الله علیه و آله بأنه بلغ رسالة ربه کما أمره .. و هذه هی الرسالة التی روى الحسن البصری أن الله أمر رسوله بها فضاق بها صدره، فتوعده ربه بالعذاب إن لم یبلغها، فخاف ربه و صدع بها .. و لکن الحسن البصری کما قال الراوی راوغ فیها و راغ عنها، و لم یخبرهم ما هی! و کل غلمان قریش إخوان الحسن البصری، من الفرس و غیرهم، یراوغون فیها و فی أمثالها، و یخفون ما أنزل الله تعالى فی عترة نبیه صلى الله علیه و آله! کان النبی صلى الله علیه و آله یفکر ربانیاً بأعلى مستوى من البیعة .. یفکر على مستوى الأمر الإلَهی و الاختیار الإلَهی، الذی لا خیرة فیه لأحد، و لا محل فیه للبیعة، إلا إذا طلبها من الناس النبی أو الوصی، فتجب.

فهذا هو منطق التبلیغ، و حسب! و لذلک لم یشاورهم النبی صلى الله علیه و آله فی بیعة علی، لأن اختیار الله تعالى لا یحتاج الى مشورتهم، و لا بیعتهم، و لا رضاهم ..

لقد أمر الله تعالى رسوله صلى الله علیه و آله أن یشاورهم لیتألفهم، و یسیروا معه فی الطریق الصحیح .. أما إذا عزمت فتوکل، و لا تسمع لکلام مخلوق لأنک تسیر بهدى الخالق!

أما إذا عزم الله تعالى و اختار للأمة ولیاً بعد نبیه صلى الله علیه و آله، و قال لنبیه بلغ و لا تخف، و لست مسئولًا عن إطاعة من أطاع و معصیة من عصى .. فهل یبقى للمشاورة محلٌّ من الإعراب! و هل یبقى للبیعة محلٌّ من الإعراب! لقد طلب منهم الرسول صلى الله علیه و آله تهنئة علی علیه السلام إقراراً بالاختیار الإلَهی، و هی تهنئةٌ أقوى من البیعة، و ألزم منها للأعناق .. ثمّ لیفعلوا بعدها ما یحلو لهم .. فإنما على النبی صلى الله علیه و آله أن یبلغهم، و حسابهم على من یملک کل الأوراق، و یملک الدنیا و الآخرة، و یفعل ما یرید .. سبحانه و تعالى! و تدل روایاتنا على أنه صلى الله علیه و آله طلب منهم مع التهنئة البیعة، فیکون معناها أنه طلب منهم أیضاً إعلان التزامهم بإطاعة علی علیه السلام .. فأعلنوا! و لکن الأمر من ناحیة شرعیة و حقوقیة، لا یختلف، سواء أمرهم النبی صلى الله علیه و آله ببیعة علی علیه السلام أم أمرهم بتهنئته فقط .. فإن تبلیغ الولایة أقوى من التهنئة، و التهنئة أقوى من البیعة .. فالتبلیغ اصطفاء، و التهنئة خضوع، و البیعة وعدٌ بالالتزام.

لقد سکتت قریش آنیاً بسبب أنها لم تکن حاضرةً کلها فی الجحفة .. و بسبب عنصر المفاجأة، و ظرف المکان و الزمان.

و لعلها کانت تقنع نفسها بأن منطق التفکیر النبوی یبقی لها مساحة للعمل ..

ذلک أن التبلیغ و إتمام الحجة کلامٌ ترکیٌّ عند قریش الناطقة بالضاد! و حتى البیعة المأمور بها من النبی صلى الله علیه و آله یمکن لقریش أن تجعلها مثل المراسم الدینیة الأخرى، و تجردها من معنى إمامة علی و قیادة عترة النبی صلى الله علیه و آله من بعده! فالباب فی تصور قریش ما زال مفتوحاً أمامها للتصرف!!

آیات الغدیر، ص:231 -  234