نتائج حجة الوداع‏
ساعت ۱٢:٢٦ ‎ب.ظ روز پنجشنبه ۱٩ آبان ۱۳٩٠   کلمات کلیدی: نتائج حجة الوداع‏ ،حج النبی صلى الله علیه و آله بالمسلمین، ،جبرئیل علیه السلام فی حجة الوداع ،أن قریشاً لا تتحمل أکثر من ذلک

على أی حال، فقد اعتبر القرشیون أن حجة الوداع مرَّت بسلامٍ نسبیاً، فقد تحدث النبی صلى الله علیه و آله کثیراً عن بنی هاشم و عن عترته و عن ذریته من فاطمة، و عن اختیار الله تعالى لهم، و للأئمة منهم، و عن تحریم الصدقات علیهم، و فرض الخمس لهم .. و لکنه لم یتخذ إجراءً عملیاً و الحمد لله، و لم یطلب من قریش و المسلمین أن یبایعوا علیاً کبیر العترة، بصفته الإمام الأول من العترة! أما النبی صلى الله علیه و آله فقد اعتبر أنه بلغ رسالة ربه فی عترته بأقصى ما یمکنه، و أن قریشاً لا تتحمل أکثر من ذلک .. فقد وصل الأمر عندها الى آخر حدود الصبر، و لو طلب منها بیعة علی بخلافته، فإنها قد تطعن فی نبوته و تتهمه بأن هدفه إقامة ملک لبنی هاشم، شبیهاً بملک کسرى و قیصر!! و بذلک تستطیع قریش أن تقود حرکة ردة فی العرب، و تخوفهم من القبول بملک بنی هاشم بعد النبی صلى الله علیه و آله، ملک یبدأ بعلی ثمّ یکون للحسن ثمّ للحسین، ثمّ لا یخرج من أبناء فاطمة الى یوم القیامة! و قد سجلت المصادر شبیه هذه العبارات، على ألسنة زعماء قریش! و کأن الملک ملک محمد صلى الله علیه و آله و کأنه هو الذی أعطاه أو یرید أن یعطیه لعترته علیهم السلام!!

الوحی یضغط على النبی صلى الله علیه و آله من السماء و قریش من الأرض‏

کان جبرئیل علیه السلام فی حجة الوداع و ظروفها المصیریة ینزل على النبی صلى الله علیه و آله بأوامر ربه، و قد یکون رافقه طوال موسم الحج، و أملى علیه عبارات خطبه ...

و کان مما قال له فی المدینة:

یا محمد إن الله عز و جل یقرؤک السلام و یقول لک إنه قد دنا أجلک، و إنی مستقدمک علیَّ، و یأمرک أن تدل أمتک على حجهم، کما دللتهم على صلاتهم و زکاتهم و صیامهم.

و حج النبی صلى الله علیه و آله بالمسلمین، و علمهم حجهم، و واصل ترکیز مبادی الإسلام فی نفوسهم، و مکانة الأئمة من عترته، کما مر فی حدیث الأئمة الاثنی عشر، و حدیث الثقلین، و حدیث فرض الخمس لهم، و تحریم الصدقات علیهم .. الخ.

و فی آخر أیام الحج نزل علیه جبرئیل علیه السلام أن الله تعالى یأمرک أن تدل أمتک على ولیهم، فاعهد عهدک، و اعمد الى ما عندک من العلم و میراث الأنبیاء فورثه إیاه، و أقمه للناس علماً، فإنی لم أقبض نبیاً من أنبیائی إلا بعد إکمال دینی، و لم أترک أرضی بغیر حجة على خلقی ...

فأخذ النبی صلى الله علیه و آله یفکر فی طریقة الإعلان، نظراً الى وضع قریش المتشنج، و قال فی نفسه: أمتی حدیثو عهد بالجاهلیة و متى أخبرتهم بهذا فی ابن عمی یقول قائل، و یقول قائل! لذلک قرر أن ینفذ هذا الأمر الإلَهی الجدید فی عترته، بعد رجوعه الى المدینة، بالتمهید المناسب، و بمعونة الأنصار ..

آیات الغدیر، ص: 224