البَداء فی روایات أئمة أهل البیت علیهم السلام‏
ساعت ٦:۳۳ ‎ب.ظ روز چهارشنبه ۱۸ آبان ۱۳٩٠   کلمات کلیدی: البَداء فی روایات أئمة ،الإقرار للَّه بالعبودیة خلع الأنداد ،ما تنبّأ نبیٌّ ،الملائکةُ و الروحُ

 فی البحار عن أبی عبد اللَّه (الإمام الصادق) علیه السلام قال: «ما بعثَ اللَّه عزّ و جلّ نبیّاً حتى یأخذ علیه ثلاث خصال: الإقرار بالعبودیّة، و خلع الأنداد، و أنّ اللَّه یُقدِّمُ ما یشاء و یؤخِّرُ ما یشاء» «1».

و فی روایة أُخرى وصف الإمام الصادق علیه السلام هذا الأمر بالمحو و الاثبات و قال: «ما بعث نبیّاً قطُّ حتى یأخذ علیه ثلاثاً: الإقرار للَّه بالعبودیة و خلع الأنداد، و أنّ اللَّه یمحو ما یشاء و یثبت ما یشاء» «2».

و فی روایة ثالثة سمّى المحو و الإثبات بالبداء، و قال ما موجزه: «ما تنبّأ نبیٌّ قطّ حتى یُقِرَّ للَّه تعالى .. بالبداء»

______________________________
(1) البحار 4: 108 نقلًا عن توحید الصدوق.        (2) المصدر نفسه، نقلًا عن المحاسن.

الحدیث‏ «1».

و عن الإمام الرضا علیه السلام أنّه قال: «ما بعث نبیّاً قطُّ إلّا بتحریم الخمر، و أن یُقرّ له بالبداء» «2».

و فی روایة أُخرى أخبر الإمام الصادق علیه السلام عن زمان المحو و الاثبات و قال: «اذا کان لیلة القدر نزلت الملائکةُ و الروحُ و الکتبةُ الى سماء الدنیا فیکتبون ما یکون من قضاء اللَّه تعالى فی تلک السنة، فإذا أراد اللَّهُ أن یقدّم شیئاً أو یؤخّره أو ینقصَ شیئاً أمر الملک أن یمحو ما یشاءُ ثمّ أثبتَ الذی أراد» «3».

و أخبر الإمام الباقر علیه السلام عن ذلک و قال ما موجزه: «تنزل فیها الملائکة و الکتبةُ الى سماء الدنیا فیکتبون ما هو کائنٌ فی أمر السّنة و ما یصیبُ العباد فیها». قال: «و أمرٌ موقوفٌ للَّه تعالى فیه المشیئة یقدّمُ منه ما یشاء و یؤخّر ما یشاء، و هو قوله تعالى:«یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ»» «4».

______________________________
(1) البحار 4: 108 نقلًا عن توحید الصدوق.     (2) المصدر نفسه.

(3) البحار 4: 99 عن تفسیر علیّ بن ابراهیم.    (4) البحار 4: 102 نقلًا عن أمالی الشیخ المفید.

و فی حدیث آخر له قال: فی قول اللَّه: «وَ لَنْ یُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذا جاءَ أَجَلُها»:

«إنّ عند اللَّه کتباً موقوتة یقدّمُ منها ما یشاءُ و یؤخّرُ، فإذا کان لیلة القدر أنزل اللَّه فیها کلّ شی‏ء یکون الى لیلة مثلها، و ذلک قوله: «لَنْ یُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذا جاءَ أَجَلُها» إذا أنزل، و کتبهُ کتّاب السماوات و هو الذی لا یؤخّره» «1».

و روى المجلسی فی هذا الباب خبر هبة آدم علیه السلام أربعین سنة من عمره لداود علیه السلام الذی أوردناه آنفاً فی روایات مدرسة الخلفاء «2».

هذا هو البداء فی أخبار أئمة أهل البیت علیهم السلام.

و أمّا البداء بمعنى أنّ اللَّه جدّ له رأی فی الأمر لم یکن یعلمه- معاذ اللَّه- فقد قال أئمة أهل البیت علیهم السلام فیه ما رواه المجلسی عن الإمام الصادق علیه السلام أنّه قال: «من زعمَ أنّ اللَّه عزّ و جلّ یبدو له فی شی‏ءٍ لم یعلمهُ أمسِ فابرءوا منه» «3».

______________________________
(1) البحار 4: 102 نقلًا عن تفسیر علیّ بن إبراهیم.      (2) المصدر نفسه، عن علل الشرائع.

(3) البحار 4: 111 نقلًا عن اکمال الدین.

البداء، ص:22 -  24