البحث فی الرجعة
ساعت ٥:٠٧ ‎ب.ظ روز یکشنبه ۱ امرداد ۱۳٩۱   کلمات کلیدی: البحث فی الرجعة ،اعتقادنا فی الرجعة

قال الشیخ الصدوق- رحمه اللّه- فی اعتقاداته :

 «اعتقادنا فی الرجعة أنّها حقّ، و قد قال اللّه- تعالى-:

أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ [2/ 243].

 «کان هؤلاء سبعین ألف بیت، و کان یقع فیهم الطاعون کلّ سنة، فیخرج الأغنیاء لقوّتهم، و یبقى الفقراء لضعفهم، فیقلّ الطاعون فی الذین یخرجون، و یکثر فی الذین یقیمون، فیقول الذین یقیمون: «لو خرجنا لما أصابنا الطاعون»؛ و یقول الذین خرجوا: «لو أقمنا لأصابنا کما أصابهم». فأجمعوا على أن یخرجوا جمیعا من دیارهم إذا کان وقت الطاعون.

فخرجوا بأجمعهم، فنزلوا على شطّ بحر، فلمّا حلّوا رحالهم ناداهم: «موتوا» فماتوا جمیعا. فکنستهم المارّة عن الطریق، فبقوا بذلک ما شاء اللّه- تعالى- ثمّ مرّ بهم نبیّ من أنبیاء بنی إسرائیل یقال له: «ارمیا». فقال: «لو شئت- یا ربّ لأحییتهم، فیعمّروا بلادک و یلدوا عبادک و عبدوک مع من یعبدک».

فأوحى اللّه- تعالى- إلیه: «أفتحبّ أن أحییهم لک»؟

قال: «نعم». فأحیاهم اللّه له و بعثهم معه. فهؤلاء ماتوا و رجعوا إلى الدنیا، ثمّ ماتوا بآجالهم.

و قال اللّه- عزّ و جلّ-: أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلى‏ قَرْیَةٍ وَ هِیَ خاوِیَةٌ عَلى‏ عُرُوشِها قالَ أَنَّى یُحْیِی هذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قالَ کَمْ لَبِثْتَ قالَ لَبِثْتُ یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عامٍ فَانْظُرْ إِلى‏ طَعامِکَ وَ شَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ وَ انْظُرْ إِلى‏ حِمارِکَ وَ لِنَجْعَلَکَ آیَةً لِلنَّاسِ وَ انْظُرْ إِلَى الْعِظامِ کَیْفَ نُنْشِزُها ثُمَّ نَکْسُوها لَحْماً فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ قالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدِیرٌ [2/ 259].

فهذا مات مأة سنة، و رجع إلى الدنیا و بقی فیها، ثمّ مات بأجله، و هو عزیر.

و قال اللّه- تعالى- فی قصّة المختارین من قوم موسى لمیقات ربّه: ثُمَّ بَعَثْناکُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ [2/ 56]؛ و ذلک أنّهم لمّا سمعوا کلام اللّه قالوا: «لا نصدّق حتّى نرى اللّه جهرة»، فأخذتهم الصاعقة بظلمهم فماتوا. فقال موسى علیه السّلام: «یا ربّ ما أقول لبنی إسرائیل إذا رجعت إلیهم»؟

فأحیاهم اللّه له، فرجعوا إلى الدنیا، فأکلوا و شربوا و نکحوا النساء و ولد لهم الأولاد، و بقوا فیها ثمّ ماتوا بآجالهم.

و قال اللّه- عزّ و جلّ- لعیسى علیه السّلام: «و إذ تخرج الموتى بإذنى» ؛ فجمیع الموتى الذین أحیاهم عیسى علیه السّلام بإذن اللّه- تعالی- ارجعوا إلى دار الدنیا و بقوا فیها، ثمّ ماتوا بآجالهم. و أصحاب الکهف: لَبِثُوا فِی کَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِینَ وَ ازْدَادُوا تِسْعاً [18/ 25]، ثمّ بعثهم اللّه فرجعوا إلى الدنیا لِیَتَسائَلُوا بَیْنَهُمْ- و قصّتهم معروفة-.

فإن قال قائل: «إنّ اللّه- عزّ و جلّ- قال: وَ تَحْسَبُهُمْ أَیْقاظاً وَ هُمْ رُقُودٌ [18/ 18]»؟

قیل لهم: «فإنّهم کانوا موتى، و قد قال اللّه- تعالى-:

قالُوا یا وَیْلَنا مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا هذا ما وَعَدَ الرَّحْمنُ وَ صَدَقَ الْمُرْسَلُونَ [36/ 52]، و إن قالوا کذلک، فإنّهم کانوا موتى- و مثل هذا کثیر.

إنّ الرجعة کانت فی الامم السالفة، و قال النبیّ صلّى اللّه علیه و اله و سلّم :

 «یکون فی هذه الامّة مثل ما یکون فی الامم السالفة، حذو النعل بالنعل و القذّة بالقذّة».

فیجب على هذا الأصل أن یکون فی هذه الامّة رجعة؛ و قد نقل مخالفونا أنّه إذا خرج المهدی علیه السّلام نزل عیسى بن مریم فصلّى خلفه، و نزوله إلى الأرض رجوعه إلى الدنیا بعد موته، لأنّ اللّه- عزّ و جلّ- قال: إِنِّی مُتَوَفِّیکَ وَ رافِعُکَ إِلَیَّ [3/ 55]. و قال- عزّ و جلّ-: وَ حَشَرْناهُمْ فَلَمْ نُغادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً [18/ 47]. و قال اللّه- عزّ و جلّ-: وَ یَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً مِمَّنْ یُکَذِّبُ بِآیاتِنا [27/ 83]. فالیوم الذی‏ یحشر فیه الجمیع غیر الیوم الذی یحشر فیه فوج.

و قال اللّه- عزّ و جلّ-: وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لا یَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ یَمُوتُ بَلى‏ وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ- یعنی فی الرجعة، و ذلک أنّه یقول: لِیُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی یَخْتَلِفُونَ فِیهِ [16/ 38- 39]؛ و التبیین یکون فی الدنیا، لا فی الآخرة.

و ساجرّد فی الرجعة کتابا ابیّن فیه کیفیّتها و الدلالة على صحّة کونها- إن شاء اللّه- .

و القول بالتناسخ باطل، من دان بالتناسخ فهو کافر، لأنّ فی التناسخ إبطال الجنّة و النار».

- انتهى کلام الصدوق رحمه اللّه-.

فسبحان الّذى یحیى و یمیت و یمیت و یحیى و هو حىّ لا یموت بیده الخیر و هو على کلّ شى‏ء قدیر.

هذا آخر الکلام فی العلم بالکتب و الرسل، و الحمد للّه وحده.

                        علم الیقین فی أصول الدین، ج‏2، ص: 1011