[خطبة أمیر المؤمنین علیه السّلام فی الملاحم‏]
ساعت ٥:٠٧ ‎ب.ظ روز یکشنبه ۱ امرداد ۱۳٩۱   کلمات کلیدی: [خطبة أمیر المؤمنین علیه السّلام فی الملاحم‏]

و بإسناده  إلى النزال بن سبرة  قال:

خطبنا علیّ بن أبی طالب- صلوات اللّه علیه- فحمد اللّه و أثنى علیه و صلّى على محمّد و آله صلى اللّه علیه و آله، ثمّ قال:

 «سلونی أیّها الناس قبل أن تفقدونی»- ثلاثا-. فقام إلیه صعصعة بن صوحان فقال: «یا أمیر المؤمنین- متى یخرج الدجّال»؟

فقال له- صلوات اللّه علیه: «اقعد، فقد سمع اللّه کلامک، و علم ما أردت؛ و اللّه ما المسؤول عنه بأعلم من السائل، و لکن لذلک علامات و هیآت یتبع بعضها بعضا کحذو النعل بالنعل، فإن شئت أنبأتک بها».

قال: «نعم- یا أمیر المؤمنین».

فقال صلوات اللّه علیه: «احفظ، فإنّ علامة ذلک إذا أمات الناس الصلاة، و أضاعوا الأمانة، و استحلّوا الکذب، و أکلوا الربا، و أخذوا الرشا، و شیّدوا البنیان، و باعوا الدین بالدنیا، و استعملوا السفهاء، و شاوروا النساء، و قطعوا الأرحام، و اتّبعوا الأهواء، و استخفّوا بالدماء، و کان العلم ضعیفا ، و الظلم فخرا، و کانت الامراء فجرة و الوزراء ظلمة و العرفاء خونة و القرّاء فسقة، و ظهرت شهادة الزور، و استعلن الفجور و قول البهتان و الإثم و الطغیان، و حلّیت المصاحف، و زخرفت المساجد، و طوّلت المنارات، و اکرمت الأشرار، و ازدحمت الصفوف، و اختلفت القلوب، و نقضت العهود، و اقترب الموعود، و شارک النساء أزواجهنّ فی التجارة حرصا على الدنیا، و علت أصوات الزنادیق»

 و استمع منهم، و کان زعیم القوم أرذلهم، و اتّقی الفاجر مخافة شرّه، و صدّق الکاذب، و اؤتمن الخائن، و اتّخذت القینات و المعارف، و لعن آخر هذه الامّة أوّلها، و رکب ذوات الفروج السروج، و تشبّه النساء بالرجال و الرجال بالنساء، و شهد الشاهد من غیر أن یستشهد، و شهد الآخر قضاء لذمام بغیر معرفة، و تفقّه لغیر الدین، و آثروا عمل الدنیا على الآخرة، و لبسوا جلود الضأن على قلوب الذئاب، و قلوبهم أنتن من الجیف، و أمرّ من الصبر.

فعند ذلک الوحا الوحا ، العجل العجل؛ خیر المساکن یومئذ بیت المقدّس؛ لیأتینّ على الناس زمان یتمنّى أحدهم أنّه من سکّانه».

*** فقام إلیه أصبغ بن نباتة فقال: «یا أمیر المؤمنین- من الدجّال»؟

فقال: «ألا إنّ الدجّال صاید بن الصید، فالشقیّ من صدّقه، و السعید من کذّبه، یخرج من بلدة یقال لها إصبهان، من قریة تعرف بالیهودیّة، عینه الیمنى ممسوحة، و العین الاخرى فی جبهته تضی‏ء کأنّها کوکب الصبح، فیها علقة کأنّها ممزوجة بالدم، بین عینیه مکتوب:

 «کافر»، یقرأه کلّ کاتب و امّی؛ یخوض البحار، و یسیر معه الشمس؛ بین یدیه جبل من دخان، و خلفه جبل أبیض یرى الناس أنّه طعام؛ یخرج- حین یخرج- فی قحط شدید، تحته حمار أقمر، خطوة حماره میل، تطوى له الأرض منهلا منهلا، لا یمرّ بماء إلّا غار إلى یوم القیامة، ینادی بأعلى صوته- یسمع ما بین الخافقین من الجنّ و الأنس و الشیاطین- یقول: «إلیّ أولیائی، أنا الذی خلق فسوّى، و قدّر فهدى، أنا ربّکم الأعلى».

و کذب عدوّ اللّه، إنّه أعور یطعم الطعام و یمشی فی الأسواق، و إنّ ربّکم- عزّ و جلّ- لیس بأعور و لا یطعم و لا یمشی، و لا یزول- تعالى اللّه عن ذلک علوّا کبیرا-.

ألا- و إنّ أکثر أتباعه یومئذ أولاد الزنا و أصحاب الطیالسة الخضر، یقتله اللّه- عزّ و جلّ- بالشام على عقبة تعرف بعقبة أفیق، لثلاث ساعات من یوم الجمعة، على ید من یصلّى المسیح عیسى بن مریم- صلوات اللّه علیه- خلفه.

*** «ألا إنّ بعد ذلک الطامّة الکبرى». قلنا: «و ما ذلک- یا أمیر المؤمنین»؟

قال: «خروج دابّة الأرض من عند الصفا، معها خاتم سلیمان و عصا موسى علیهم السّلام؛ تضع الخاتم على وجه کل مؤمن فینطبع فیه: «هذا مؤمن حقّا» و تضع على وجه کلّ کافر فیکتب فیه: «هذا کافر حقّا» حتّى أنّ المؤمن لینادی: «الویل لک- یا کافر»، و أنّ الکافر ینادی:

«طوبى لک- یا مؤمن، وددت أنّی کنت مثلک، فأفوز فوزا عظیما».

ثمّ ترفع الدابّة رأسها، فیراها من بین الخافقین- بإذن اللّه- جلّ جلاله- و ذلک بعد طلوع الشمس من مغربها؛ فعند ذلک ترفع التوبة، فلا تقبل توبة، و لا عمل یرفع و لا یَنْفَعُ نَفْساً إِیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمانِها خَیْراً [6/ 158]».

*** ثمّ قال- صلوات اللّه علیه-: «لا تسألونی عمّا یکون بعدها، فإنّه عهد إلیّ حبیبی رسول اللّه صلّى اللّه علیه و اله و سلّم أن لا اخبر به غیر عترتی».

قال النزال بن سبرة: فقلت لصعصعة بن صوحان: «ما عنى أمیر المؤمنین- صلوات اللّه علیه- بهذا القول»؟

فقال صعصعة: «یا بن سبرة- إنّ الذی یصلّى خلفه عیسى بن مریم هو الثانی عشر من العترة، التاسع من ولد الحسین- صلوات اللّه علیهم- و هو الشمس الطالعة من مغربها، یظهر عند الرکن و المقام، فیطهّر الأرض، و یضع میزان العدل، فلا یظلم أحد أحدا؛ فأخبر أمیر المؤمنین- صلوات اللّه علیه- أنّ حبیبه رسول اللّه صلّى اللّه علیه و اله و سلّم عهد إلیه أن لا یخبر بما یکون بعد ذلک غیر عترته الأئمّة- صلوات اللّه علیهم-».

***

                        علم الیقین فی أصول الدین، ج‏2، ص: 978