الدجّال:
ساعت ٥:٠٧ ‎ب.ظ روز یکشنبه ۱ امرداد ۱۳٩۱   کلمات کلیدی: الدجّال: ،«الدخّ الدخّ»

فقد روى الصدوق  بإسناده عن طرق العامّة من ابن عمر، قال: إنّ رسول اللّه صلّى اللّه علیه و اله و سلّم صلّى ذات یوم بأصحابه الفجر، ثمّ قام مع أصحابه حتّى أتى باب دار بالمدینة، فطرق الباب. فخرجت إلیه إمرأة فقالت:

 «ما ترید- یا أبا القاسم»؟

فقال النبی صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «یا امّ عبد اللّه- استأذنی لی على عبد اللّه»؟

فقالت: «یا أبا القاسم- و ما تصنع بعبد اللّه؟ فو اللّه إنّه لمجهود فی عقله یحدث فی ثوبه، و إنّه لیراودنی على الأمر العظیم».

فقال رسول اللّه صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «استأذنی لی علیه».

فقالت: «أعلى ذمّتک»؟ فقال صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «نعم». فقالت: «ادخل».

فدخل صلّى اللّه علیه و اله و سلّم فإذا هو فی قطیفة له یهمهم فیها، فقالت امّه:

 «اسکت، و اجلس؛ هذا محمّد قد أتاک»؛ فسکت و جلس.

فقال النبیّ صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «ما لها- لعنها اللّه- لو ترکتنی لأخبرتکم أهو هو». ثمّ قال له النبیّ صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «ما ترى»؟

قال: «أرى حقّا و باطلا، و أرى عرشا على الماء».

فقال: «أشهد أن لا إله إلّا اللّه، و أنّی رسول اللّه».

فقال: «بل تشهد أن لا إله إلّا اللّه، و أنّی رسول اللّه، فما جعلک اللّه بذلک أحقّ منّی».

فلمّا کان فی الیوم الثانی صلّى بأصحابه صلّى اللّه علیه و اله و سلّم الفجر، ثمّ نهض و نهضوا معه حتّى طرق الباب، فقالت امّه: «ادخل». فدخل، فإذا هو فی نخلة یغرّد فیها. فقالت له امّه: «اسکت و انزل، هذا محمّد قد أتاک»؛ فسکت.

فقال النبی صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «ما لها قاتلها اللّه، لو ترکتنی لأخبرتکم أهو هو».

فلمّا کان فی الیوم الثالث صلّى- علیه الصلاة و السّلام- بأصحابه‏ الفجر، ثمّ نهض و نهض القوم معه حتّى أتى ذلک المکان، فإذا هو فی غنم ینعق بها. فقالت له امّه: «اسکت و اجلس، هذا محمّد قد أتاک»؛ فسکت.

و قد کانت نزلت فی ذلک الیوم آیات من سورة الدخان، فقرأها بهم النبیّ صلّى اللّه علیه و اله و سلّم فی صلاة الغداة، ثمّ قال: «أشهد أن لا إله إلّا اللّه، و أنّی رسول اللّه». فقال: «بل تشهد أن لا إله إلّا اللّه، و أنّی رسول اللّه، فما جعلک اللّه بذلک أحقّ منّی».

فقال النبیّ صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «إنّی قد خبأت لک خبیئا».

فقال: «الدخّ الدخّ» .

فقال النبیّ صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «إخسأ- إنّک لن تعدو أجلک، و لن تبلغ أملک، و لن تنال إلّا ما قدّر لک».

ثمّ قال لأصحابه: «أیّها الناس ما بعث اللّه- عزّ و جلّ- نبیّا إلّا و قد أنذر قومه الدجّال، و إنّ اللّه- عزّ و جلّ- قد أخّره إلى یومکم هذا؛ فمهما تشابه علیکم من أمره، فإنّ ربّکم لیس بأعور؛ إنّه یخرج على حمار عرض ما بین اذنیه میل، یخرج و معه جنّة و نار و جبل من خبز و نهر من ماء؛ أکثر أتباعه الیهود و النساء و الأعراب؛ یدخل آفاق الأرض کلّها إلّا مکّة و لا بتیها، و المدینة و لا بتیها».

                        علم الیقین فی أصول الدین، ج‏2، ص: 974