متى یخرج القائم علیه السّلام‏
ساعت ٥:٠٧ ‎ب.ظ روز یکشنبه ۱ امرداد ۱۳٩۱   کلمات کلیدی: متى یخرج القائم علیه السّلام‏

و روى الصدوق- رحمه اللّه- بإسناده  عن محمّد بن مسلم الثقفی، قال: سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول:

 «القائم منّا منصور بالرعب، مؤیّد بالنصر، تطوى له الأرض، و تظهر له الکنوز، و یبلغ سلطانه المشرق و المغرب، و یظهر اللّه- عزّ و جلّ- به دینه على الدین کلّه، و لو کره المشرکون، فلا یبقى فی الأرض خراب إلّا عمّر، و ینزل روح اللّه عیسى بن مریم علیه السّلام فیصلّى خلفه».

- قال:- فقلت له: «یا بن رسول اللّه- متى یخرج قائمکم»؟

قال: إذا شبّه الرجال بالنساء، و النساء بالرجال، و اکتفى الرجال بالرجال، و النساء بالنساء، و رکب ذات الفروج السروج، و قبلت شهادة الزور، و ردّت شهادة العدول، و استخفّ الناس بالدماء، و ارتکاب الزنا و أکل الربا، و اتّقی الأشرار مخافة ألسنتهم، و خروج السفیانی من الشام، و الیمانی من الیمن، و خسف بالبیداء، و قتل غلام من آل محمد بین الرکن و المقام- اسمه محمّد بن الحسن النفس الزکیّة- و جاءت صیحة من السماء بأنّ الحقّ فیه و فی شیعته، فعند ذلک خروج قائمنا.

فإذا خرج أسند ظهره إلى الکعبة، و اجتمع إلیه ثلاثمأة و ثلاثة عشر رجلا، فأوّل ما ینطق به هذه الآیة: بَقِیَّتُ اللَّهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ [11/ 86].

ثمّ یقول: «أنا بقیّة اللّه و حجّته و خلیفته علیکم»، فلا یسلّم علیه مسلم إلّا قال: «السّلام علیک یا بقیّة اللّه فی أرضه».

فإذا اجتمع له العقد- و هو عشرة آلاف رجل- خرج؛ فلا یبقى فی الأرض معبود دون اللّه- عزّ و جلّ- من صنم و وثن و غیره إلّا و وقعت فیه نار فاحترق؛ و ذلک بعد غیبة طویلة؛ لیعلم اللّه من یطیعه بالغیب و یؤمن به».

و بإسناده  إلى النبی صلّى اللّه علیه و اله و سلّم، فی حدیث ابیّ بن کعب، الوارد فی فضائل الأئمّة علیهما السّلام و صفاتهم واحدا بعد واحد، قال فی آخره:

 «و إنّ اللّه- عزّ و جلّ- رکّب فی صلب الحسن- یعنی العسکری علیه السّلام- نطفة مبارکة نامیة زکیّة طیّبة طاهرة مطهّرة، یرضى بها کلّ مؤمن ممّن أخذ اللّه میثاقه فی الولایة، و یکفر بها کلّ جاحد؛ فهو إمام تقیّ نقیّ بارّ مرضیّ، هاد مهدیّ، أوّل العدل و آخره، یصدّق اللّه- عزّ و جلّ- و یصدّقه اللّه فی قوله، یخرج من تهامة حین یظهر الدلائل و العلامات، و له بالطالقان کنوز، لا ذهب و لا فضّة، إلّا خیول مطهّمة و رجال مسوّمة، یجمع اللّه- عزّ و جلّ- من أقاصی البلدان على عدد أهل بدر- ثلاثمأة و ثلاثة عشر رجلا- معه صحیفة مختومة فیها عدد أصحابه بأسمائهم و أنسابهم و بلدانهم و صنائعهم و حلاهم و کناهم، کرّارون مجدّون فی طاعته».

فقال له ابیّ: «و ما دلائله و علاماته- یا رسول اللّه»؟

قال: «له علم إذا حان وقت خروجه انتشر ذلک العلم من نفسه، و أنطقه اللّه- تبارک و تعالى- فناداه العلم: «اخرج یا ولیّ اللّه، و اقتل أعداء اللّه- و هما رایتان و علامتان- و له سیف مغمّد، فإذا حان وقت خروجه اقتلع ذلک السیف من غمده، و أنطقه اللّه- عزّ و جلّ- فناداه السیف: «اخرج- یا ولی اللّه- فلا یحلّ لک أن تقعد عن أعداء اللّه».

فیخرج و یقتل أعداء اللّه حیث ثقفهم، و یقیم حدود اللّه، و یحکم بحکم اللّه- تعالى- یخرج جبرئیل عن یمینه، و میکائیل عن یساره، و شعیب و صالح على مقدّمته، سوف تذکرون ما أقول لکم- و افوّض أمری إلى اللّه- عزّ و جلّ- و لو بعد حین.

یا ابیّ- طوبى لمن لقیه، و طوبى لمن أحبّه، و طوبى لمن قال به، ینجیهم اللّه من الهلکة بالإقرار به و برسول اللّه و بجمیع الأئمّة؛ یفتح لهم الجنّة؛ مثلهم فی الأرض کمثل المسک- یسطع ریحه، فلا یتغیّر أبدا- و مثلهم فی السماء کمثل القمر المنیر الذی لا یطفئ نوره أبدا».

قال ابیّ: «یا رسول اللّه- کیف بیان حال هؤلاء الأئمّة عن اللّه جلّ و عزّ»؟ قال: «إنّ اللّه- تبارک و تعالى- أنزل علیّ إثنا عشر خاتما، و اثنتی عشرة صحیفة، اسم کل إمام على خاتمه و صفته فی صحیفته».

***

                        علم الیقین فی أصول الدین، ج‏2، ص: 949