[أشراط الساعة]
ساعت ٥:٠٧ ‎ب.ظ روز یکشنبه ۱ امرداد ۱۳٩۱   کلمات کلیدی: [أشراط الساعة]

روى علیّ بن إبراهیم- ره- فی تفسیره  بإسناده عن عبد اللّه بن عبّاس قال: حججنا مع رسول اللّه صلّى اللّه علیه و اله و سلّم حجّة الوداع، فأخذ بحلقة باب الکعبة، ثمّ أقبل علینا بوجهه فقال:

 «ألا اخبرکم بأشراط الساعة»؟

و کان أدنى الناس منه یومئذ سلمان- رحمه اللّه- فقال: «بلى- یا رسول اللّه صلّى اللّه علیه و اله و سلّم».

فقال: «إنّ من أشراط الساعة إضاعة الصلوات، و اتّباع الشهوات و المیل مع الأهواء، و تعظیم أصحاب المال، و بیع الدین بالدنیا؛ فعندها یذوب قلب المؤمن فی جوفه کما یذوب الملح فی الماء، ممّا یرى من المنکر فلا یستطیع أن یغیّره».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال: «إی- و الذی نفسی بیده، یا سلمان- إنّ عندها یلیهم امراء

جورة، و وزراء فسقة، و عرفاء»

 ظلمة، و امناء خونة».

فقال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال: «إی و الذی نفسی بیده- یا سلمان- إنّ عندها یکون المنکر معروفا، و المعروف منکرا، و یؤتمن  الخائن و یخوّن الأمین، و یصدّق الکاذب و یکذّب الصادق».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- فعندها تکون إمارة النساء، و مشاورة الإماء، و قعود الصبیان على المنابر؛ و یکون الکذب ظرفا، و الزکاة مغرما، و الفی‏ء مغنما، و یجفو الرجل و الدیه، و یبرّ صدیقه، و یطلع الکواکب المذنّبة».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- و عندها تشارک المرأة زوجها فی التجارة، و یکون المطر قیظا، و یغیض الکرام غیضا ، و یحتکر الرجل للثمر  فعندها تقارب الأسواق؛ إذ قال هذا: «لم أبع شیئا»، و قال هذا: «لم أربح شیئا»، فلا ترى إلّا ذامّا للّه».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- فعندها یلیهم أقوام إن تکلّموا قتلوهم، و إن سکتوا استباحوهم؛ لیستأثرون بفیئهم، و لیطؤن حرمتهم، و لیسفکنّ دماءهم، و لیملأنّ قلوبهم رعبا، فلا تراهم إلّا وجلین، خائفین، مرعوبین، مرهوبین».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- إنّ عندها یؤتى بشی‏ء من المشرق، و شی‏ء من المغرب یلوّن امّتی، فالویل لضعفاء امّتی منهم، و الویل لهم من اللّه؛ لا یرحمون صغیرا، و لا یوقّرون کبیرا، و لا یتجافون عن مسی‏ء؛ جثّتهم جثّة الآدمیّین، و قلوبهم قلوب الشیاطین».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- و عندها یکتفی الرجال بالرجال، و النساء بالنساء؛ و یغار على الغلمان کما یغار على الجاریة فی بیت أهلها، و یشبّه الرجال بالنساء، و النساء بالرجال، و یرکبن ذوات الفروج السروج، فعلیهنّ من امّتی لعنة اللّه».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

فقال صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- إنّ عندها یزخرف المساجد کما یزخرف البیع و الکنایس، و یحلّی المصاحف، و یطوّل المنارات، و یکثر الصفوف؛ قلوب متباغضة، و ألسن مختلفة».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- و عندها یحلّی ذکور امّتی بالذهب، و یلبسون الحریر و الدیباج، و یتّخذون جلود النمور صفافا».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- و عندها یظهر الربا، و یتعاملون بالعینة «1» و الرشاء، و یوضع الدین و یرفع الدنیا».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

فقال صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- فعندها یکثر الطلاق؛ فلا یقام للّه حدّ، و لن یضرّوا اللّه شیئا».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- و عندها تظهر القینات و المعازف ، ویلیهم أشرار امّتی».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- و عندها یحجّ أغنیاء امّتی للنزهة، و یحجّ أوساطها للتجارة، و یحجّ فقراؤهم للریاء و السمعة، فعندها یکون أقوام یتعلّمون القرآن لغیر اللّه، و یتّخذونه مزامیر، و یکون أقوام یتفقّهون لغیر اللّه، و یکثر أولاد الزنا، و یتغنّون بالقرآن، و یتهافتون بالدنیا».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن یا رسول اللّه»؟

قال: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- ذاک إذا انتهکت المحارم، و اکتسبت المآثم، و سلّط الأشرار على الأخیار، و یفشو الکذب، و تظهر اللجاجة، و تفشو الفاقة، و یتباهون فی اللباس، و یمطرون فی غیر أوان المطر، و یستحسنون الکوبة و المعازف، و ینکرون الأمر بالمعروف، و النهی عن المنکر، حتّى یکون المؤمن فی ذلک الزمان أذلّ من الأمة، و یظهر قرّاؤهم و عبّادهم فیما بینهم التلاوم؛ فاولئک یدعون فی ملکوت السماوات: الأرجاس الأنجاس».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

فقال صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- فعندها لا یغشی الغنیّ الفقیر، حتّى أنّ السائل لیسأل فیما بین الجمعتین لا یصیب أحدا یضع فی یده شیئا».

قال سلمان: «و إنّ هذا لکائن- یا رسول اللّه»؟

قال صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «إی- و الذی نفسی بیده یا سلمان- عندها یتکلّم الروبیضة».

فقال: «و ما الروبیضة- یا رسول اللّه- فداک أبی و امّی».

قال صلّى اللّه علیه و اله و سلّم: «یتکلّم فی أمر العامّة من لم یکن یتکلّم. فلم یلبثوا إلّا قلیلا حتّى تخور الأرض خورة، فلا یظنّ کلّ قوم إلّا أنّها خارت فی ناحیتهم؛ فیمکثون ما شاء اللّه، ثمّ یمکثون فی مکثهم، فیلقی لهم الأرض أفلاذ کبدها»- قال:- «ذهبا و فضّة»- ثمّ أومى بیده إلى الأساطین فقال:- «مثل هذا؛ فیومئذ لا ینفع ذهب و لا فضّة، فهذا معنى قوله:

فَقَدْ جاءَ أَشْراطُها [47/ 18].

                        علم الیقین فی أصول الدین، ج‏2، ص: 946َ