[علامات الظهور]
ساعت ٥:٠٧ ‎ب.ظ روز یکشنبه ۱ امرداد ۱۳٩۱   کلمات کلیدی: [علامات الظهور] ،خروج السفیانی ،قتل الحسنی ،ذبح رجل هاشمیّ بین الرکن و المقام و هدم حائط مسجد

و قد جاءت الآثار بذکر علامات لزمان قیام القائم المهدی علیه السّلام، و حوادث تکون أمام قیامه و آیات و دلالات: فمنها: خروج السفیانی، و قتل الحسنی، و اختلاف بنی العبّاس فی الملک الدنیاوی، و کسوف الشمس فی النصف من شهر رمضان، و خسوف القمر فی آخر الشهر- على خلاف العادات- و خسف بالبیداء، و خسف بالمغرب، و خسف بالمشرق، و رکود الشمس من عند الزوال إلى وسط أوقات العصر، و طلوعها من المغرب، و قتل نفس زکیّة بظهر الکوفة فی سبعین من الصالحین، و ذبح رجل هاشمیّ بین الرکن و المقام و هدم حائط مسجد الکوفة، و إقبال رایات سود من قبل خراسان، و خروج الیمانی، و ظهور المغربی بمصر و تملّکه الشامات، و نزول ترک الجزیرة، و نزول الروم الرملة، و طلوع نجم بالمشرق یضی‏ء کما یضی‏ء القمر ثمّ ینعطف حتّى یکاد یلتقی طرفاه، و حمرة تظهر فی السماء و تلتبس فی آفاقها، و نار تظهر بالمشرق طولا و تبقى فی الجوّ ثلاثة أیّام أو سبعة أیّام، و خلع العرب أعنّتها و تملّکها البلاد، و خروجها على سلطان العجم ، و قتل أهل مصر أمیرهم، و خراب الشام و اختلاف ثلاثة رایات فیه، و دخول رایات قیس و العرب إلى مصر، و رایات کندة إلى خراسان، و ورود خیل من قبل المغرب حتّى ترتبط بفناء الحیرة، و اقبال رایات سود من قبل المشرق نحوها، و بثق  فی الفرات حتّى یدخل الماء أزقّة الکوفة،

و خروج ستّین کذّابا- کلّهم یدّعی النبوّة- و خروج إثنی عشر من آل أبی طالب، کلّهم یدّعی الإمامة لنفسه، و إحراق رجل عظیم القدر من شیعة بنی العبّاس بین جلولاء و خانقین، و عقد الجسر ممّا یلی الکرخ بمدینة بغداد ، و ارتفاع ریح سوداء بها فی أوّل النهار، و زلزلة حتّى ینخسف کثیر منها، و خوف یشمل أهل العراق و موت ذریع فیه، و نقص من الأنفس و الأموال و الثمرات، و جراد یظهر فی أوانه و فی غیر أوانه، حتّى یأتی على الزروع و الغلّات، و قلّة ریع ما یزرعه الناس و اختلاف من العجم  و سفک دماء کثیرة فیما بینهم، و خروج العبید عن طاعة ساداتهم و قتلهم موالیهم، و مسخ لقوم من أهل البدع حتّى یصیروا قردة و خنازیر، و غلبة العبید على بلاد السادات، و نداء من السماء یسمعه أهل الأرض- کلّ أهل لغة بلغتهم- و وجه و صدر یظهران للناس فی عین الشمس، و أموات ینشرون من القبور حتّى یرجعوا إلى الدنیا، فیتعارفون فیها و یتزاورون.

ثمّ یختم ذلک بأربع و عشرین مطرة تتّصل، فتحیى بها الأرض بعد موتها، و تعرف برکاتها، و یزول کلّ عاهة عن معتقدی الحقّ من شیعة المهدی علیه السّلام؛ فیعرفون عند ذلک ظهوره بمکّة، فیتوجّهون نحوه لنصرته.

- کما جاءت بذلک الأخبار-.

و من جملة هذه الأحداث محتومة، و فیها مشترطة- و اللّه أعلم بما یکون- و إنّما ذکرناها على حسب ما ثبت فی الأصول، و تضمّنها الأثر المنقول .

قال صاحب کشف الغمّة - رحمه اللّه-:

 «لا ریب أنّ هذه الحوادث فیها ما یحیله العقل، و فیها ما یحیله المنجّمون، و لهذا اعتذر الشیخ المفید- رحمه اللّه- فی آخر إیراده لها؛ و الذی أراه أنّه إذا صحّت طرقات نقلها و کانت منقولة عن النبیّ و الإمام علیهم السّلام فحقّها أن تتلقّى بالقبول، لأنّها معجزات، و المعجزات خوارق للعادات کانشقاق القمر، و انقلاب العصا.

و عن أبی حمزة - قال:- قلنا لأبی جعفر علیهم السّلام: «خروج السفیانی من المحتوم»؟

قال: «نعم؛ و النداء من المحتوم، و طلوع الشمس من‏ مغربها محتوم، و اختلاف بنی العبّاس فی الدولة محتوم، و قتل النفس الزکیّة محتوم، و خروج القائم من آل محمّد محتوم».

قلت: «و کیف یکون النداء»؟

- قال:- «ینادى من السماء أوّل النهار: «ألا- إنّ الحقّ مع علیّ و شیعته»، ثمّ ینادی إبلیس فی آخر النهار من الأرض: «ألا- إنّ الحقّ مع عثمان و شیعته»؛ فعند ذلک یرتاب المبطلون».

قلت: «لا یرتاب إلّا جاهل، لأنّ منادی السماء أولى أن یقبل من منادی الأرض».»- انتهى کلامه

و روى الصدوق- رحمه اللّه- بإسناده  عن الصادق علیه السّلام: «إنّ خروج السفیانی فی رجب، و إنّ کسوف الشمس لخمس عشرة مضین من شهر رمضان».

                        علم الیقین فی أصول الدین، ج‏2، ص: 939